نشأت ميرتس

في عام 1973، أسست شولاميت ألوني حزب راتس. تبنى الحزب أيديولوجية الفصل بين الكنيس والدولة ومسألة حقوق الإنسان والحقوق المدنية. وسمي الحزب أيضا “حركة الحقوق المدنية”. عمل حزب راتس كحزب مستقل حتى عام 1992 باستثناء فترة قصيرة في كان جزءا من المعراخ. في عام 1992انضم حزب راتس الى الحزبين مبام وشينوي وهكذا تأسس حزب ميرتس. منذ البداية وحتى اليوم, يبقى حزب ميرتس الحزب الاجتماعي  الأنشط والأكثر أهمية في الكنيست. فقانون الإسكان العام سن على ايدي عضو الكنيست ران كوهين، وهو نائب عن ميرتس. ، كان عضو الكنيست حاييم أورون (جومز) النائب الأكثر نشاطا لسنوات عديد, يوسي ساريد وزير التربية والتعليم في إسرائيل كان أفضل من أي وزير أخر، وهذا بشهادة رؤساء البلديات والمجالس المحلية، الذين كثير منهم ينتمون إلى أحزاب أخرى. كانت شولاميت ألوني، مؤسس حزب ميرتس، واحدة من الأكثر النواب إثارة للإعجاب  في تاريخ النظام السياسي الإسرائيلي وعرفت بصلابة مبادئها. فازت ألوني في عام 2000 بجائزة إسرائيل في فئة المساهمة للمجتمع. حين استلام الجائزة أشار الحكام على شكرها على “النضال من أجل كرامة الإنسان وحقوقه الأساسية والطبيعية، وأضافوا أن النضال من أجل تصحيح الأخطاء، ورفع راية المساواة بين الدول و بين الديانات المختلفة في إسرائيل والاحترام المتبادل هو شيء عظيم. اليوم عضو الكنيست زهافا جالون والتي ترأس حزب ميرتس هي أيضا مستمرة في نفس طريق مؤسسي الحركة من حيث نضالها  في مجال حقوق الإنسان والحقوق المدنية والحرية والمساواة والعدل والسلام. فازت جالئون بلقب “التشريعي رقم 1 للمرأة

נבחרת מרצ לכנסת